الأخت الفاضلة …………………………………. سألت سؤالين في منتهى الأهمية ودي نسخة من السؤال

هو احنا سمعنا في الاول ناس بتقول ان التنمية البشرية دي كلها كلام فارغ وحرام وبتضحك على عقول الناس وهي عبارة عن عملية نصب وخلاص، وبعدين دلوقتي رجعوا في كلامهم وبدأوا يقولوا لأ ده علم قيم جدا ومهم وبقى علم معترف بيه عن الاول والشركات دلوقتي بتحتاجها كحاجة اساسية عندها. وبعدين خلصت الحكاية دي وجه موضوع تاني وهو المدربين، لأ ده في مدربين كويسيينوفي مدربين تانيين بيضحكوا علينا.

السؤال بقى ازاي نقدر نعرف المدرب اللي قدامنا اذا كان كده ولا لأ؟ وازاي نعرف مننخدعش منهم بما انهم درسين فن الاقناع كويس، وعارفين ازاي يجذبوا الناس ليهم ويكملوا معاهم في الدورات اللي بيعملوها، وعارفين كويس ازاي يخشوا على كل واحد من اي ناحية ( ناحية الدين والصلاة ، ولا من ناحية الاحلام والخيال، وكده يعني) وللاسف الناس اللي بتقنع بالدين بقوا كتير جدا ( كنت اعرف مدرب متدين جدا والصلاة عنده بوقتها وقال انه حيعمل التنمية البشرية دي ويطبقها على المنهج الاسلامي وجمع فلوس كتير وهب مرة واحدة سافر ومسمعناش اي خبر عنه، بس الله اعلم ممكن تكون نيته خير وحصلتله ظروف عشان كده عمل كده). والكلام ده جه في دماغي لاني لقيت الحمد لله ناس كتيرة جدا دلوقتي بقوا مدربين تنمية بشرية، وكل واحد منهم براي وبوجهة نظر غير التاني، ولما انا وصحابي بنكون قاعدين وبنتكلم في موضوع معين الاقي كل واحدة بتقول كلام غير التانية وكل واحدة مقتنعة بكلامها 100% لانها طبعا واثقة في المدرب بتاعها ومش حتصدق المدربين التانيين لان كل مدرب بيقولهم ان انا كلامي صح والمدربين التانيين دول بيضحكوا عليكم. فانا عايزة اعرف ازاي اعرف المرب اللي قدامي ده صح ، وازاي منشغلش بالمظاهر الخارجية اللي ممكن يقنعني بيها. وانا اسفة جدا للاطالة

أولاً:

اللى كانوا محرمين التنمية البشرية من حوالى سنتين تلاتة كدة كانوا صح لأن كان اللى معروف عن التنمية البشرية انها مجرد البرمجة اللغوية العصبية وجلسات تأمل اهل جزر هاواى وبعض الأمور اللى استحدثها واحد اسمه تاد جيمس بالولايات المتحدة الحاجات دى مستوياتها المتقدمة حرام طبعا ولكن مع الوقت بدأ مفهوم التنمية البشرية يوسع، الحاجات الحرام لا تٌدرس في مصر مش عشان ان المدربين بيراعوا ربنا لا سمح الله – الا من رحم ربي طبعا – ولكن لأنها صعبة جداً جداً في التطبيق ومحتاجى مدربين بجد مش مدربين مشي حالك اللى منتشرين وكمان دخلت العلوم الإداريةفي الموضوع زى إدارة الوقت والقيادة والتفكير الايجابي وغيرها الكثير وكمان بدأت أبحاث جادة في الموضوع ةوناس اخدت دكتوراه من جامعات دولية بأبحاث محترمة فبدا الناس يحترموا الموضوع ولأننا لا نعرف التوسط حصل حاجتين الأولى: اللى مش بيحبوا الشهرة انبهروا بالتنمية البشرية فمجدوها كأنها قرآن وفيها كل الحلول السحرية، وكهروب من الواقع المقرف اللى هما عايشينه الثاني: اللى بيحبوا الشهرة يا دوب قرأ كتابين وبدأ يردد كلمتين وبقى مدرب على ما تفرج

الشق الثاني من سؤالك إزاى نعرف المدرب اللى بجد من مدرب مشي حالك الأول بس المتدربين ساعدوا على انتشار المدربين الفشنك، لأن كل بنت تسمع لشاب كلمتين تقول بس هو دة المدرب اللى بجد وتفتن بكلامه كالمسحورة انا وغيري وكل المدربين مرينا بكدة مئات المرات يا إخواننا في اجتماع الحرب برئاسة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قالوا مادام خالد بن الوليد قائدنا سنفوز بإذن الله فعزله علطول سيدنا عمر قالولوه ازاى دى حرب فاصلة قال عزلته حتى لا يفتن به الناس ثم يأتى زمن يقول فيه مسلم فتحت الروم بفضل خالد

خدوا بالكم جامد من النقطة دى احنا بشر كتير من كلامنا ممكن يكون فيه غلطات

فيه شوية قواعد

أولاً: يعرض مدرسته التدريبية ومبادئها الأساسية، مينفعش مثلا زى ما بنت عملت معياا اخدت دبلوما تطوير الشباب وراحت تدرب علطول دة لعب عيال

ثانياً: المرجعية الدينية لكلامه … سأل مين؟؟ عرف منين ان نظرياته حلال او حرام؟؟ لان الاتجاه حاليا في الغرب هو دس أفكار إلحادية شديدة على التنمية البشرية وهما مش قاصدين الاسلام بعينه بصراحة هما عاوزين حالة اللادين عموما

ثالثاً: مرجعية المعلومات جبت كلامك منين؟؟ جامعة إيه ؟ دكتور مين؟؟ ايه المصداقية اللي في كلامك هل هو مجرد نظرية منطقية؟؟ ولا بحث علمى تم عليه ولو بحث ازاى نتأكد من صحة كلامك؟؟ حقنا نتاكد لغاية ما نبني الثقة عادى من غير كسوف

رابعاً: التطبيق العملي احضري محاضرة لأي مدرب لو خلص المحاضرة من غير ما يقدم جدول تطبيقات عملي وواقعي يبقى مش مدرب خالص دة مطبلاتى وأحسن له يدور على كليب يخرجه أفضل لأن الفساد واحد

خامساً: لاحظى لغة جسده أول ما تحسي انه فرحان من اعجاب الناس بيه امشي علطول لأنه لم يستطيع تطبيق التنمية البشرية على نفسه يبقى ازاى يخليكو تطبقوها؟؟

سادساً: التزامه في المواعيد

سابعاً: لو بيحب الجدال يبقى مش مدرب

الجدال معناه المناقشة بلا هدف محدد، مجرد عاوز يبان صح وخلاص، ومبيعترفش أنه ممكن يكون غلط أو بيفتي في أمور لا يعلمها

ثامناً: لو واضح انه بيميل للرد والحديث مع الجنس الآخر ونبذ بني جنسه متعمداً يبقى مش مدرب ، دة عاوز يظبط مجاله

تاسعاً: لو بيلف المعلومات لتلائم أى موضوع يقول النهاردة النظرية [أ] مثلاً تنفع مع خناقتك مع زوجتك والنظرية [أ] في موقف تانى تنفع برضه تحسي ان كل كلامه بيدور في نقطتين تلاتة

عاشراً: لما تلاقي انه بيحشي وقت المحاضرة كلام بدون معلومات لانه مش عارف يضيع الوقت في ايه، وخلى بالك لأنهم بيعملوا الموضوع دة باحترافية شديدة بس تلاقى نفسك اخر المحاضرة انه يمكن اختصارها المدرب لايمكن اختصار محاضرته ولا دقيقة لأن كل ثانية معلومة جديدة

يعلم الله إن القواعد دى علمية ومحايدة تماماً ولم يدخل بها هوى انا عن نفسي فيه قاعدة او اتنين من دول عندى عجز فيهم والله الموفق

الرياض

أحمد سمير

30 أغسطس 2010

مشاركة المحتوىShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on Facebook